الوقت الآن
19 ايلول-سبتمبر 2017
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
بعد عودته محافظا لواسط الحاج محمود الملا طلال سنعمل جاهدين على خدمة المحافظة .

بعد عودته محافظا لواسط الحاج محمود الملا طلال سنعمل جاهدين على خدمة المحافظة .


واسط / أنباء اليوم / علياء الطائي
خلال لقاء اجرته وكالة وجريدة انباء اليوم مع الحاج محمود ملا طلال حول اهم المهام التي تنتظره بعد عودته لهذا المنصب ونحن نتمنى له الموفقية والنجاح في المسؤلية الموكلة اليه
كان سؤالنا الاول له عن شريحة الشهداء والمصابون الجرحى جراء العمليات العسكرية من ابناء المحافظة و كيف يتم التعامل معهم من حيث الامتيازات التي اقرها لهم القانون وما الجديد في ذلك المجال .
حيث اكد المحافظ السيد محمود الملا طلال . ان لديهم خصوصية في موضوع العمل وتخصيص الامتيازات التي تم منحها لهم من خلال القانون في مجال الاراضي والعلاج وغيرها وبالتالي فنحن مستمرين من خلال لجان متخصصة اعدت لهذا الغرض .وان ابواب الصرف مفتوحة لهم عن طريق مؤسسة السجناء ومؤسسة الحشد الشعبي ومن خلال اللجان الخاصة !
اما التخصيصات التي كانت مخصصة لهم من ايرادات المنفذ الحدودي فان مجلس المحافظة اصدر قرارا بان الساحة الحدودية تحول الى ادارة المحافظ وهذا حاليا فيه اشكالات مع وزارة المالية وان شاء الله بعد العيد ستعالج هذه الاشكاليات المتعلقة ويعاد العمل بهذا التخصيص .
اما في موضوع المصانع الانتاجية في المحافظة واوجه دعمها وما اعدته المحافظة لذلك فقد اوضح ان التقشف المالي قد اثر بشكل مباشر على هذه المصانع ولكن سنعمل جاهدين بدعم القطاع الخاص والقطاع العام من اجل ان يكون هناك تواصل مع الموارد البشرية والمواطنين وتشجيع هذا القطاع حتى يكسب اكثر عدد من المواطنين لشراء هذه البضاعة من السوق المحلية وتم عقد اجتماع مع ادارة معمل نسيج الكوت وقد عملنا على توفير بعض المستلزمات الضرورية لهم وباقي القطاعات سيتم تباعا ..اما عن امكانية التنسيق مع دوائر الدولة وتلك المصانع حيث اكد بافتقار الدولة لسياسة دعم الانتاج الوطني وبالتالي فان البضائع الرديئة وباثمان زهيدة تدخل للاسواق المحلية اذا ما تم قياسه مع الصناعة النسيجية في محافظة واسط مدينة الكوت مع باقي الصناعات الاجنبية الاخرى سنجد انها تضاهي الصناعات العالمية لكن المشكلة في الاسعار حيث تختلف بسبب عدم وجود ضريبة او رسوم كمركية وممكن ان تزيد من اسعار البضائع المستوردة فيضطر المواطن الى ان يتجه للسلع الاخرى الاجنبية وهذا اثر بصورة مباشرة على الصناعة المحلية وكذلك فان قانون حماية المنتج الوطني غير مفعل ! والان لدينا خطة على نطاق محافظة واسط على تشجيع اصحاب المحال التجارية على الشراء من مصانع النسيج وكذلك اقامة سوق مدعوم للعوائل المتعففة .
اما في مجال كشف ملفات الفساد في مشاريع ومؤسسات المحافظة ان وجدت
فقد بين انه لا يعتقد بان الفترة التي ابتعد فيها عن المحافظة انه تم حدوث اي مسائل تتعلق بفساد مالي او اداري او مزايدات او مناقصات او احالة ولكن هناك بعض الاشكاليات او الشبهات على ملفات ببعض الدوائر والان يجري العمل على علاجها ومتابعتها وادعوا المواطنين ممن لديه اي معلومات تخص اي حالات مشابهة او لديه ادلة ان يتعاون مع لجان المتابعة لكشفها خدمة للمحافظة والمواطن او من خلال التواصل المباشر مع السيد المحافظ .
سؤالنا الاخير :ما تعليقك على عبارة (للاسف دولة تستورد ما تنتج )
فكان جواب السيد المحافظ : ان الدولة كما اشرت سابقا ليس لديها خطة لا في مجال الاستيراد ولا في مجال الاستيراد هناك سوء في عملية التوأمة بين الاستيراد والانتاج والعمل .وان خسارة العراق الاقتصادية الان هو الاستيراد الغير مبرر او الافراط في موضوع الاستيراد الغير مبرر هو فسح المجال للتجار من خلال بعض النفوس الضعيفة التي تدخل البضائع دون رسوم كمركية او دون احتساب كمارك بصورة صحيحة فعلى سبيل المثال ! وجدت قبل ايام في منفذ زرباطية ان لديهم امكانيات عالية وتقدم في موضوع الكمرك وكشف البضائع ومن خلال هذه الاجراءات اضطر بعض التجار للانتقال الى منافذ اخرى وللاسف الشديد ان باقي المنافذ لم تاخذ دورها الصحيح في تنفيذ هذه الاجراءات في باقي المحافظات وبالتالي تدخل للمحافظات الجنوبية وقد تتعرض للفساد وتصبح غير صالحة للاستهلاك ويشكل خسارة كبيرة للبلد