الوقت الآن
25 ايلول-سبتمبر 2018
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
فديو صادم ومبادرة كريمة !  زيد الحلًي  ..

فديو صادم ومبادرة كريمة ! زيد الحلًي ..

لم اتمالك نفسي ، فذرفت دمعا غزيرا ، وانا اشاهد طالبة الصيدلة ، الانسانة الشابة " تالة معن " وهي تحكي قصة " السرطان " الذي مد انيابه في مدننا ومحافظاتنا ، لاسيما في البصرة الفيحاء ... كلام معن ، قبل مدة في تجمع كبير، امام رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين الكبار في الدولة ، وبضمنهم الاستاذ علي محسن اسماعيل العلاق محافظ البنك المركزي العراقي ، وحشد من المواطنين ، معزز بالصور الفلمية المحزنة ، اثار موجة حزن شاسعة المدى ، لاسيما حين عرض في التلفاز ، والذي سأشير الى رابطة ، في نهاية المقال، كي يتسنى مشاهدته من فاتته فرصة المشاهدة ، وانني اوصي اصحاب القلوب الضعيفة ، ان يكونوا اشد صلابة حين يبدأون المشاهدة ، ففيه من اللقطات المؤلمة ، ما يثير القلق النفسي ..
منذ ان عرضت وقائع هذا التجمع والنداء الانساني ، وحديث طالبة الصيدلة، يقض مضجعي .. ترى اين الحلول والمبادرات التي ، تسهم في ابعاد هذا الدخان الاسود عن اجساد العراقيين ، وبالخصوص الاطفال .. ؟ لم اجد سوى آهات ودموع وتصريحات ، خجولة من هنا وهناك ، متضامنة مع المرضى وأسرهم ، لكن الفعل الاساس ، لم اجده على ارض الواقع ، سوى مبادرة كريمة من لدن محافظ البنك المركزي العراقي اطلعتُ عليها مؤخرا، تتضمن دعم طالبة الصيدلة وأعمالها بالمجال الإنساني من خلال مبادرة (تمكين) التي تدعمها المصارف الخاصة العراقية ، حيث خصص احدى بنايات البنك المركزي العراقي الموجودة في البصرة ( بناية حديثة لم تشغل سابقا ومن اربع طوابق وسط محافظة البصرة ) لاستقبال الأطفال ومعالجيهم ومدربيهم وبإشراف الصيدلانية تالة ، وتتكفل مبادرة تمكين التي اطلقها البنك المركزي كافة مصاريف الاثاث وغيرها من اللوجستيات الخاصة بالعمل والبناية.. وتكون مدة الإقامة بالمبنى ثلاث سنوات على ان يكون هناك جهد مواز للحصول على قطعة ارض من المحافظة يتم تشييد بناية مناسبة للغرض أعلاه على ان يتحمل البنك المركزي ومبادرة تمكين تكاليف البناء ، وهذه المبادرة هي جزء من مبادرات عديدة يرعاها البنك المركزي ورابطة المصارف الخاصة العراقية من خلال مبادرة ( تمكين ) التي أطلقت بداية عام ٢٠١٨ في مجالات عديدة الانسانية ، الاجتماعية ، العلمية ، الثقافية ، الرياضية والبيئية ...
وبهذه المبادرة ، يؤكد البنك المركزي ورابطة المصارف الخاصة العراقية ، ممثلة برئيسها الاستاذ وديع الحنظل بان العمل الجماعي والتعاون كفيل بتذليل الصعاب ويوصل الى نتائج افضل بفترة زمنية قصيرة وهذه المبادرة ، وهو احد السبل التي تسعى الى إيجاد حلول دائمية لدعم مرضى السرطان الذي انهك اجساد العراقيين .
صحيح ان وطاء الحمّام" ثنائية الاسم والمعنى، تفتح أبواب قلبها في هدوء عابر مملوء بالصّمت الايجابي البعيد عن صخب الاعلام والدعايات ، فالفعل الانساني ، ابهى واعمق من كل شكليات الحياة ، الماضية الى حيث سراب الدنيا ..وها انني اجد نفسي ، امام مبادرة ، تلاحق التي سبقتها ، وهذا الفعل الانساني ، يلاحق هو الاخر المشاريع السابقة .. هكذا حال البنك المركزي ، دائما يفاجئ الرأي العام بما يخدم المجتمع.. لقد خلق الله جل وعلا ، لنا يدين لنعطي بها ، فلا يجب أن نجعل من أنفسنا صناديق للادخار، وإنما قنوات ليعبرها الخير، فيصل إلى غيرنا ، فالاتصال في العلاقات الإنسانية يتشابه بالتنفس للإنسان ، كلاهما يهدف إلى استمرار الحياة... ولمن فاته مشاهدة الفديو المؤلم ، ارفق رابطه .. والله من وراء القصد :

ps://m.facebook.com/story.php?story_fbid=409727549501403&id=100013924848808