الوقت الآن
25 ايلول-سبتمبر 2018
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
    السفير البرزنجي يلتقي برئيس دائرة المراسم في دولة الفاتيكان

السفير البرزنجي يلتقي برئيس دائرة المراسم في دولة الفاتيكان

انباء اليوم / الفاتيكان /غادة قيصر /

إلتقى سفير جمهورية العراق لدى الفاتيكان عمر البرزنجي يرافقهُ مسؤول الملف الثقافي في السفارة الدكتور مصطفى العبيدي برئيس دائرة المراسم في دولة الفاتيكان المونسنيور جوزيف مورفي صباح يوم الثلاثاء الموافق 28/8/2018 بمكتبهِ في مبنى سكرتارية دولة الفاتيكان. لـتهنئته بمناسبة تسنمهِ منصبه الجديد كرئيس لدائرة المراسم.
وفي مستهل اللقاء قدم السفير البرزنجي التهنئة للمونسنيور مورفي بمناسبة تسنمه المنصب الجديد، آملًا أن يكون التعاون بين السفارة ودائرة المراسم مثمرًا كما كان مع سلفهِ. بعد ذلك أشاد السفير بزيارة البابا فرنسيس الأخيرة إلى إيرلندا للمدة (25-26/8/2018) مثمرةً وبناءة -كون المونسنيور جوزيف مورفي من أصول إيرلندية.
ثم شرح السفير آخر التطورات على الساحة العراقية ودعوة الرئيس العراقي فؤاد معصوم البرلمان الجديد للإنعقاد يوم الإثنين المقبل بتاريخ 3/9/2018.
ثم إنتقل السفير ليتكلم عن الإنتصارات التي حققها الجيش العراقي بكافة صنوفه على قوى الظلام والتخلف من عصابات (داعش) الإرهابية، مبينًا: "أن العراق كان في السنوات الأخيرة كاللوزتين في جسم الإنسان اللّتين تمنعان وتنقيان الجسم من دخول الميكروبات فيه، والعراق أصبح المصد الرئيس لكل الأمراض الإرهابية التي أصابت العالم"، مسلطًا الضوء على أن العراق يتميز بالأبطال الذين ضحوا بأنفسهم من أجل إعلاء راية العراق ونصرة المظلومين من المكونات كافة ومنع مختلف الميكروبات للدخول إلى أراضيه.
وفي ختام اللقاء بيّن السفير أن الشباب في كل مكان من العالم يمارسون هواياتهم المختلفة كالرياضة والفن بأنواعه وغيرها من الهوايات، مبينًا أن هوايته التي يحبها والتي مارسها دائمًا كانت ولا زالت زرع السرور في قلوب الناس، بينما هواية الدواعش المعروفة لدى الجميع والمتمثلة في القتل والإرهاب.
وبدوره شكر المونسنيور مورفي السفير على زيارته، مبينًا أن زيارة البابا إلى إيرلندا كانت مثمرةً وبناءة، مُشيرًا إلى مشاركة عائلة الكاهن العراقي رغيد كني أمام البابا عن طريق إعطاء شهادة إيمان حية أمام آلاف الحاضرين في ملعب دبلن في آيرلندا، مبينًا أن الكاهن العراقي كان طالبًا في الكلية الإيرلندية بروما وقد إستشهد في سهل نينوى بسبب إيمانه، حيث تعرض هو وثلاثة من الشمامسة معه إلى إطلاق رصاص ضده بتاريخ 3/6/2007 أمام كنيسته في مدينة الموصل الذي أدى لمقتله، مسلطًا الضوء على أن شهادة رغيد عملت على تقوية العلاقات الثنائية بين العراق وإيرلندا.
أما بخصوص مذكرات السفارة السابقة الخاصة بطلب تعزيز كادر البعثة وقبول دبلوماسييَن آخريَن فقد أكد المونسنيور مورفي للسفير أنه سيدرس مذكرات السفارة بهذا الخصوص وإمكانية قبول دبوماسيين آخرين نظرًا لحاجة لسفارة لهما ولعمل السفارة بصورة خاصة في مجال حوار الأديان ضمن أعمال اللجنة العليا لحوار الأديان بين العراق والفاتيكان، والمُضي قدمًا في إعادة تفويج حجاج إيطاليين إلى العراق وزيارة مدينة أور التاريخية مولد أبي الأنبياء إبراهيم (عليه السلام)، ومعالم العراق التراثية والتاريخية الأخرى.
وفي ختام اللقاء ثمّن وشكر البرزنجي إهتمام البابا بعائلة الكاهن العراقي رغيد كني في آيرلندا، كما شكر رئيس دائرة المراسم الفاتيكاني على حفاوة الإستقبال، آملًا بوجود فرص ومناسبات أخرى للقاء وتقاسم الأفكار.