الوقت الآن
11 كانون الأول-ديسمبر 2018
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
مرشح رئاسة الجمهورية السفير عمر البرزنجي يرسل رسالة شكر ووفاء لجميع الاحباب من الاخوة والاخوات

مرشح رئاسة الجمهورية السفير عمر البرزنجي يرسل رسالة شكر ووفاء لجميع الاحباب من الاخوة والاخوات


كاندیدی سەرۆك كۆمار باڵيۆز شێخ عمر بەرزنجی نامەيەكى سوپاس و پێزانين بۆ هەمو خۆشەويستان ئەنێرێت
بغداد / أنباء اليوم /خاص /
في اليوم الاخير والساعات الاخيرة والعد التنازلي لساعات الحسم لايسعني الا ان اتقدم برسالة شكر ووفاء وعرفان الى جميع الاحباب من المتابعين لنا من ابناء الشعب العراقي عموما ابتداء من اقليم كوردستان والى البصرة الفيحاء وفي كل مدينة وقرية في جميع ارجاء العراق وكنا معكم وتابعتمونا لمدة اكثر من اربعة اشهر وفي ثلاث مراحل مهمة. المرحلة الاولى اعلان نية الترشح في 17/5/2018 والمرحلة الثانية تقديم الاوراق الرسمية في اليوم الاول من الايام الثلاثة للتقديم بتاريخ 23/9/2018. والمرحلة الثالثة اليوم لخوض الانتخابات الرئاسية لاختيار رئيس جمهورية العراق وبتاريخ 1/10/2018 حيث ان موقع ومقام رئيس الجمهورية وسيلة في نظري لخدمة العراق وليس هدفا بذاته ولذا فان حرصي ليس لكونه منصبا كبيرا بل لانه فرصة كبيرة لخدمة العراق ارضا وشعبا وحفاظا على السيادة وحماية للدستور وحرصا على محاربة الفساد ونجدة الفقراء والمحتاجين بافكار واعمال وجهود استثنائية واعطاء الوطن كامل حقه بتمثيله في العالم بالتوازن المطلوب وبما يحفظ ويحافظ على مقامه وتاريخه وحضاراته وربط الليل بالنهار لتحقيق كل ذلك وأشد على يد جميع السادة المرشحين الاخرين لبذل كافة الجهود لتحقيق هذه الاهداف السامية وامثالها اذا كان كان الاختيار لهم واذا قدر لنا ذلك نعاهدكم ان لانجعل كرسي الرئاسة كمحطة استراحة بل ان نفدي الشعب والوطن بالروح وكل مانملك ارضاء لله تعالى وخدمة للشعب والوطن والكل عندنا سواء والعدل هو المعيار عندنا وليست الطائفية والعرق والفئوية واليوم ونحن بانتظار هذه الممارسة الديمقراطية ولابد ان ترافقنا الحكمة والعقلانية لاتخاذ القرار المناسب كما يستوجب لان الموضوع ليس سهلا ابدا ولانستطيع ان نسير بنفس خطوات السرعة التي كنا عليها خلال اكثر من اربعة اشهر بل الدقة المتناهية مطلوبة في اي خطوة او قرار خلال الساعات المقبلة واسأله تعالى ان يبصرني لاتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب بما يحقق مصلحة الشعب والوطن دون تهور او غرور او عدم التبصر وبخصوص السادة المرشحين الاخرين اقدم خالص التهنئة القلبية لمن يتم اختاره رئيسا للجمهورية سلفا اذا تم اختيار غيرنا فاني منافس شريف وانافس بالاخلاق وليس بكسر العظم ولست تسقيطيا وهادما بل اني عرضت خدماتي وافكاري ومشاريعي خلال الفترة الماضية للجميع وأشكر ربي بما من علي بالنعم الكثيرة من خبرة ونزاهة ووطنية ومحبة وقبول عند الناس وتعرفون جميعا بانني من خلال المقابلات التلفزيونية العديدة خلال هذه الفترة كنت في خدمتكم واتصور ان الشعب العراقي تعرف علينا اكثر واكثر وختاما اني اتفهم جيدا ان التوافقات السياسية لازالت تعمل عملها لاجل الاختيار وليست النزاهة والكفاءة والوطنية وحدها واكرر شكري وعرفاني ووفائي لكم وسامحوني باني اشغلتكم معي كثيرا