الوقت الآن
19 تموز-يوليو 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
نائب: تصريحات ترامب ناقضت رسائل واشنطن بشأن تواجد قواتها على أراضينا

نائب: تصريحات ترامب ناقضت رسائل واشنطن بشأن تواجد قواتها على أراضينا

اعتبر النائب عن تحالف الاصلاح والاعمار رائد فهمي، الاثنين، أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب امس جاءت متناقضة مع جميع رسائل الإدارة الأميركية بشأن تواجد قواتها في العراق، فيما دعا الحكومة إلى وضع تصور واضح ودقيق عن مدى حاجة العراق لأي تواجد أو دعم دولي عسكري.

وقال فهمي ان "هناك إجماعاً سياسياً إضافة إلى أن الدستور أشار بكل وضوح إلى أنه لا يمكن السماح بأن يصبح العراق ساحة لتصفية الحسابات والصراعات بين الدول"، مبيناً أن "هدفنا الأول هو إبعاد العراق عن سياسة الاستقطابات والانحياز لمحور على حساب الآخر وأن يتم التركيز على البناء والإعمار".
وأضاف فهمي، أن "أية محاولات لاقحام العراق في صراعات واضطرابات إقليمية فهو أمر غير مقبول ولا يمكن للعراق أن يكون منطلقاً ضد أية دولة من دول الجوار"، لافتاً إلى أنه "ليس من مصلحة العراق الانخراط بأية صراعات إقليمية، كما أن جميع الاتفاقيات التي أبرمها العراق وآخرها الاتفاق الاستراتيجي مع واشنطن لم تتحدث عن استخدام أراضينا للمراقبة أو الاعتداء على دول الجوار أو التدخل في شؤون الآخرين".

وأشار إلى أن "تصريحات ترامب بالأمس جاءت متناقضة مع جميع الرسائل التي كانت الإدارة الأميركية ترسلها في وقت سابق حين طرحت قضية التواجد الأميركي على أراضينا، حيث كانت تؤكد على عدم وجود قواعد أو نية للتدخل بالشأن العراقي"، مشدداً على أن "تصريحات ترامب مثلت طروحات مخالفة للاتفاقات القائمة وتعارض مع سيادة العراق".

وتابع فهمي، أنه "وفق الواقع الجديد وبعد الانتصارات التي تحققت على أيدي قواتنا الأمنية ضد زمر داعش الإرهابية فإننا بحاجة إلى إعادة رسم آليات تواجد القوات الأميركية وأسباب التواجد إن كانت هناك ضرورة لها وفق ما تراه الحكومة مناسباً للعراق والمصالح العليا للبلد"، داعيا الحكومة إلى "إعطاء البرلمان تصوراً واضحاً ودقيقاً عن مدى حاجة العراق لأي تواجد أو دعم دولي عسكري خلال المرحلة الحالية وما هي خطط تمكين قواتنا من تطوير مهاراتها لضمان عدم الحاجة مستقبلا لأي تواجد أجنبي".

وكشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأحد (3 شباط 2019)، عن نيته إبقاء قوات بلاده في العراق، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو لـ"مراقبة" إيران.