الوقت الآن
20 آذار-مارس 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
 البرزنجي يستقبل وفدا من الأكاديمية المريمية الحبرية التابعة للفاتيكان ويقترحون على السفير عمر البرزنجي ان يكون مستشارا للاكادمية للشؤن الانسانية

البرزنجي يستقبل وفدا من الأكاديمية المريمية الحبرية التابعة للفاتيكان ويقترحون على السفير عمر البرزنجي ان يكون مستشارا للاكادمية للشؤن الانسانية


أنباء اليوم/الفاتيكان غادة قيصر /
إستقبل السفير العراقي لدى الكرسي الرسولي عمر البرزنجي بمكتبه صباح يوم الأربعاء 27 شباط الجاري وفدا من الأكادمية المريمية الحبرية مكونا من أربعة أشخاص برئاسة الأب ستيفانو تشيكيني رئيس الأكاديمية، رافقه كل من مدير مكتب التنسيق الدكتور باولو كانتشيلي ومسؤول العلاقات العامة الدكتور سالفادور ميفغويل والمنسق الإداري الدكتور ميشيل دي جيساري.
وفي بداية اللقاء رحب السفير بضيوفه الكرام، مبدياً سعادته لوفد الأكاديمية المريمية الحبرية التي تأسست في عام 1946 بروما بهدف تعزيز الدراسات العلمية والتاريخية حول شخصية العذراء مريم (عليها السلام) ، فضلاً عن تعزيز التقوى المريمية.
بدوره شكر الأب تشيكيني السفير على ترحيبه وحسن ضيافته، وإقترح على السفير المشاركة بمداخلة في مؤتمر ستنظمه الأكاديمية حول السيدة مريم (عليها السلام) في مركز الأكاديمية، مبيناً للسفير أن المؤتمر سيشارك فيه شخصيات دينية وأكاديمية ومن مختلف الأديان، بهدف إعطاء صورة متكاملة لمريم العزراء في الأديان السماوية وخاصة (الإسلام والمسيحية) وذالك بتاريخ ٢٥/٠٣/٢٠١٩
وقد بيّن السفير أن السيدة مريم (عليها السلام) هي السيدة الوحيدة التي تستطيع أن تقرب المسافة بين المسلمين والمسيحيين ، مستشهداً بسورة مريم وكيف أن اللهُ (سبحانهُ وتعالى) سمّى سورة من سور القرآن الكريم بإسمها.
وبعد ذلك إنطلق السفيرمن نظرة الإسلام إلى المسيحية على أنها أقرب الديانات إليهِ كما جاء في القرآن الكريم: "وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ ﴿82﴾ ". فالإيمان بالله ـــــ قال السفير ـــــ هو الجامع بيننا قبل كل شيء وحب الله وعظمته وحكمته ورحمته هم النور المبين كما جاء في القرآن الكريم "وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ ﴿156﴾".
ثم سلط السفير الضوء على العلاقة التي تجمع الإسلام بالمسيحية، مشبهاً السيدة مريم العذراء بالصورة الثمينة التي فُقِدَتْ منذ زمن طويل وعندما تم العثور عليها رأى الباحثون أنها ناقصة وتتكامل عندما نعيد جمعها والبعض منها عند المسلمين والبعض الآخر عند المسيحيين والاخر عند الصابئة وغيرهم ، وما علينا اليوم إلا أن نعيد هذه القطع إلى مكانها لكي تكتمل اللّوحة وتستعيد جمالها كما كانت في السابق والقران الكريم يذكر السيدة مريم في مراحل عديدة ابتداء من كونها جنين في بطن امها ومن ثم تكفلها سيدنا زكريا وتلك مذكورة في ايات مباركات ( إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ * فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ ) ( سورة ال عمران ) ثم شرح السفير جوانب اخرى من حياة السيدة مريم وفق ذكر قصصها العديدة في القران الكريم بالاخص في سورة مريم وكما جاء سرد القصة في الايات الكريمات ( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25) فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ ) ( سورة مريم ) والايات تمتد من السيدة مريم العذراء الى ابنها السيد المسيح وكيفية الحمل والولادة وتحدث السيد المسيح بعد الولادة ومواجهة القوم وذكره وتعظمه لوالدته العذراء والعظيمة. ففي حديث نبوي شريف عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها انها قالت لفاطمة رضي الله عنها بنت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، اني سمعت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يقول سيدات نساء اهل الجنة اربع: مريم بنت عمران، وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، وخديجة بنت خويلد، و اسية ( والمقصود باسية زوجة فرعون ) . وقد وضح السفير أن هذا التقارب سيعمل على تجفيف منابع الإرهاب في كل أنحاء العالم.
وفي الختام إقترح الأب تشيكيني للسفير أن يكون مستشاراً دائما للأكاديمية بأفكاره ومقالاته حتى وان إنتهت مهام عمله في السفارة العراقية لدى الكرسي الرسولي وذلك لخبرته الطويلة في مجال الحوار البنّاء بين الأديان والثقافات.
وقد وعد السفير الأب تشيكيني بالتعاون مع الأكاديمية لخير الشعب العراقي والشعب الإيطالي ولخير الجميع لإظهار كلمة الحق والمشتركات الكثيرة التي تجمع الدين الإسلامي بالدين المسيحي. ثم دعاهم السفير البرزنجي لتناول طعام الغداء يوم الثلاثاء المقبل في دار السكن على سفرة عراقية.