الوقت الآن
24 آيار-مايو 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
قراءة في بيان صحفي !! زيد الحلي

قراءة في بيان صحفي !! زيد الحلي


لا اعرف لمن اوجه عتبي ، هل اوجهه الى رئيس جمهوريتي ، ام الى مكتبه الصحفي الذي عمم الخبر، ونشرته وكالات الاعلام والفضائيات ، دون ان تتفحصه ، والبسته ثوب الفخر وكأنه صادر من جهات او دول اجنبية ، وليس من مواطن عراقي يشغل وظيفة عامة هي “رئيس جمهورية ” ..
الخبر الذي كان مثار دهشة واستغراب من اطلع عليه الثلاثاء الماضي يقول : (اكد رئيس الجمهورية برهم صالح ” دعمه “الكامل للجهود المبذولة لإدراج آثار بابل ضمن لائحة التراث العالمي) بالله عليكم ، هل هذا خبر يعممه بيان صحفي رئاسي على وسائل الاعلام ، اليس ذلك من الواجبات المطلوبة لرئيس الدولة ؟ فهل مطلوب منه ان لا يؤكد دعمه لمثل هذه الجهود ؟ لو كان ذلك التأكيد مصدره رئيس دولة اخرى ، او مسؤولا كبيرا في منظمة اممية ، فانه يستحق الاهتمام ، لكن ان يصدر من رئيس دولة معنية بالأساس بهذا الموضوع ، فهذا ما يثير العجب .. ترى هل هناك دعم ( غير كامل ) او( دعم كامل ) لموضوعة عراقية يسعى العراقيون الى تحقيقها منذ مدة طويلة؟..
ان بث الاخبار التي تخص الشأن الداخلي لها خصوصية معروفة ، فالخبر آنف الذكر لو كان يخص دولة اخرى لها مساع لإدراج آثارها على لائحة التراث العالمي ، فانه يكون مقبولا لأنه يدخل من باب المساندة في العرف الدبلوماسي . كان الاجدر ، والاكثر مقبولية ، ان يشير البيان الى دعوة الرئيس صالح الى دول العالم ، والجهات الاممية المختصة ، لمساندة العراق في طلبه ادراج آثار بابل الى لائحة التراث العالمي ، وليس الى ان الرئيس يؤكد دعمه .. فهذا الدعم تحصيل حاصل ، اليس هو رئيس الجمهورية ؟
ان توزيع الاخبار الرسمية ، وبثها ، لها دلائل ومعانٍ عرفها عالمنا المعاصر، وكلنا نتذكر في يفاعتنا الصحفية ، كيف كان اساتذتنا يحدثوننا عن اهمية الخبر ومقبوليته عند المتلقي ، لكن يبدو ان ” مفاهيم ” مسؤولي الاعلام عندنا، في وقتنا الحاضر ، تلبستها أكنة واغطية ، كي لا يفهموا اهمية الاعلام ، لاسيما طريقة عرض الاخبار ، فوضعوا داخل آذانهم وقراً جعلهم في عداد الصم ، لا يسمعون ، ووضعوا على اعينهم اكفهم حتى لا يبصروا ما يدور حولهم ..!
يا سادتي الافاضل .. يا زملائي الاكارم ..ان البيانات الصحفية ، تحتاج الى حس استراتيجي في اسئلتها وفي ممارستها ، واي فقر على هذا المستوى ينعكس حتما على عطائها … ومن الضروري للصحفي ان يكون له لفظ رشيق، عذب ، فخم وسهل، ويكون المعنى ظاهراً مكشوفاً .. فأحسن الكلام في الصحافة ما كان قليله يغني عن كثيره .. واعرفوا ان البيان الصحفي ، هو نقل وتقديم معلومات جديدة عن حدث معين ، أو فكرة ما ، أو واقعة حديثة ، ونشره مكتوباً أو مسموعاً أو مرئياً ، بطريقة مقبولة لدى المتلقي ، ويجب أن يتمتع كاتب البيان ، بالمصداقيّة وبأسلوب ومعلومة واضحة ، ومهنية عالية.. آمل ان لا يتكرر ذلك، ونقرأ لاحقا خبرا يقول ان الرئيس صالح يدعو الى رفاهية الشعب العراقي .. فتحقيق الرفاهية من واجباته الرئيسة .. انه أب .. والاب مسؤول مباشر عن رعاية اسرته ، وليس مطلوب منه ان يؤكد فقط دعمه للأخرين لرعاية اسرته !!

Z_alhilly@yahoo.com