الوقت الآن
20 ايلول-سبتمبر 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
النائب احمد المشهداني يدين العمل الإرهابي على القوات الأمنية في قضاء الطارمية

النائب احمد المشهداني يدين العمل الإرهابي على القوات الأمنية في قضاء الطارمية

بغداد/أنباء اليوم /
بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ
( وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ) صـدق الله العظيـم
الجميـعُ يعلـم أننـا قطعنـا أشواطـاً كبيـرةً فـي محاربـة الارهـاب والطائفيـة المقيتـة للقضـاء عليهمـا واستئصالهمـا مــن جـذورهمـا العفنتيـن، وقـد أُدميـت قلوبنـا كثيـراً سيـلان دمـاء أحبائنـا مــن أهالـي الطـارميـة ومـن أبنـاء قواتنـا الأمنيـة البطلـة علـى مـر السنيـن على هذه الأرض التي اختلط فيها دماء اهالـي الطارمية ودماء اخوتهم منتسبـي قواتنا الأمنية البطلـة ولـولا هــذه الدمـاء الزكيـة لمـا وصلنـا الــى ما وصلنـا اليـه مــن تحسـن كبيـر جـداً للوضـع الأمنـي حيـثُ أن الأوضـاع حاليـاً والحمـد لله لـم ينعـم بهـا أهالـي الطـارميـة منـذ سنيـن والجميـع يعلـم ان الأحـداث الأمنيـة داخـل القضـاء تكـاد تكـون معـدومة جـداً باستثنـاء بعـض الأحـداث القليلـة جـداً خـارج مركـز القضـاء، ومـن خـلال تجوالنـا فـي القضـاء ووفـود أهلنـا الذيـن نلتقـي بهـم يوميـاً تأكَّـدَ لنـا انشـراح قلـوب جميـع اهالـي الطارميـة لتعامـل القـوات الأمنيـة الماسكـة للأرض والعلاقـة الطيبـة بيـن المواطـن وأخيـه المنتسـب نتيجـة الوضـع الأمنـي الممتـاز، ومـا حـادث الأمـس القريـب الـذي راح ضحيتـهُ كوكبـةً مــن أبناءنـا مــن منتسبـي فـوج المغاويـر الثانـي البطـل الا واحـداً مــن الأحـداث التـي أدمـت قلوبنـا وقضّـت مضاجعنـا حزنـاً علـى شبـابٍ ارتقـوا فـي علييـن للدفـاع عـن أهلهـم فـي الطـارميـة وكـل شبـرٍ مــن أرض العـراق.
ولا ننسـىٰ ان الارهاب الأعمى يستهدف اهالـي الطارمية قبل غيرهم وجميعنا نتذكر أعتىٰ حادثة ارهابية حدثت في الطارمية وهي استشهاد الشيخين السبعينيين الجليلين ( الحـاج سعيد وأخيه الحاج جميل الحجازي ) التي اهتزّت الأرض لمقتلهما وحادثة البورداس التي راح ضحيتها 16 شخص وحادثة البوفرّاس وحادثة البوفرّاج والكثيـر من شبابنـا وأهلنـا الذين استشهدوا في الطارمية، ولا يرغـب أحـد فـي العـودة الــى المربـع الأول لأن الحفـاظ علـى المكتسبـات الأمنيـة التـي تحققـت كبيـرة جـداً بفضـل بسالـة القوات الأمنية البطلـة، ونـود أن نؤكـد أنّـهُ لايمكـن وبأي حـال مــن الأحـوال نسـف جهـود اللـواء التاسـع والخمسـون العظيمـة فـي استقـرار الوضـع والقضـاء علـى الارهاب في الطارمية وان حادث أبناءنا من فوج المغاوير رغم حزننا العميق لاستشهادهم ولكن يتبلور لنا انه نبراساً واستكمالاً لجهـود اخوتهـم من القوات الماسكـة البطلـة.
حمـى الله العراق والعراقيين جميعاً وحفظَ الله اخوتنا وأبناءنا مــن قواتنا الأمنية البطلـة بكافة صنوفها التي تدافع عن اهلنـا من الاٍرهاب والجريمة ورحم الله الشهـداء منهـم وشافـىٰ الجرحـىٰ وعزاءنا الى أهالي الشهـداء الأبطـال والخـزي والعـار للدواعـش الأوغـاد.