الوقت الآن
17 تشرين الأول-أكتوبر 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
 "خطأ جسيم" سمح للملياردير الأميركي بشنق نفسه

"خطأ جسيم" سمح للملياردير الأميركي بشنق نفسه

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، بأن كلا الحارسين المكلفين بحماية رجل الأعمال جيفري إبيستاين، المتهم بالاستغلال الجنسي لقاصرات والتورط في عصابة إجرامية، كانا نائمين بينما كان من المفترض أن يحمياه من نفسه.

ونقلت الصحيفة عن أحد مسؤولي إنفاذ القانون ومسؤول بالسجن قولهما، الثلاثاء: "إن الحارسين اللذين كانا يراقبان زنزانته التي شنق فيها جيفري إبيستاين، غطا في النوم وفشلا في مراقبته لمدة 3 ساعات، ثم زورا السجلات للتستر على خطأهما".

وعُثر على إبيستاين (66 عاما) ميتا صباح السبت الماضي، وقد شنق نفسه على ما يبدو في زنزانته في سجن في مانهاتن السفلى.

وكان إيبستاين محل مراقبة خشية انتحاره، لكن مصدرا قال إنه لم يكن مراقبا وقت وفاته.وأدلى ترامب بتلك التصريحات بعد يوم من تعهد وزير العدل، وليام بار، بمواصلة التحقيق في قضية إبيستاين رغم موته، كما أمر بار المفتش العام بوزارة العدل بالنظر في أمر وفاته. وكان إبيستاين يتمتع باتصالات وثروة واسعة.

وألقي القبض على إبيستاين، الذي اعتبر يوما ترامب والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون من أصدقائه، في السادس من يوليو. ورفض الإقرار بالذنب في اتهامات بالإتجار في الجنس، بما يشمل عشرات القاصرات بعضهن في الـ14.

وعُثر على إبيستاين (66 عاما) ميتا صباح السبت الماضي، وقد شنق نفسه على ما يبدو في زنزانته في سجن في مانهاتن السفلى.

وكان إيبستين محل مراقبة خشية انتحاره لكن مصدرا قال إنه لم يكن مراقبا وقت وفاته.وأدلى ترامب بتلك التصريحات بعد يوم من تعهد وزير العدل، وليام بار، بمواصلة التحقيق في قضية إبيستاين رغم موته، كما أمر بار المفتش العام بوزارة العدل بالنظر في أمر وفاته. وكان إبيستاين يتمتع باتصالات وثروة واسعة.

وألقي القبض على إبيستاين، الذي اعتبر يوما ترامب والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون من أصدقائه، في السادس من يوليو. ورفض الإقرار بالذنب في اتهامات بالإتجار في الجنس، بما يشمل عشرات القاصرات بعضهن في الـ14.

وعُثر على إبيستاين (66 عاما) ميتا صباح السبت الماضي، وقد شنق نفسه على ما يبدو في زنزانته في سجن في مانهاتن السفلى.

وكان إيبستين محل مراقبة خشية انتحاره لكن مصدرا قال إنه لم يكن مراقبا وقت وفاته.