الوقت الآن
17 تشرين الثاني-نوفمبر 2019
الطقس
إعلانات الجانب
آخر الفديوات
التصويت العام
مارأيك في الموقع..؟

ممتاز..!

جيد..!

يحتاج إلى تعديلات..!

الفيس بوك
البرزنجي يستوقف عند صورة تستحق كل التقدير

البرزنجي يستوقف عند صورة تستحق كل التقدير



العراق يمر بظروف استثنائية وخاصة ومحيرة يحتاج إلى الوطني الحليم الحكيم البار الصادق الامين و الجرح و النزف الاليم يحتاج الى الطبيب المخلص و نحتاج الى كلمة الحق و نريد بها احقاق الحق ولا شك ان هناك معضلات كثيرة و انتظار كبير من الشعب العراقي و لا احد ينكر هذا و التعبير عن الحال و طلب الاصلاح بالمظاهرات ليس خطأ و يقره الدستور فلا عتاب على المتظاهر السلمي الذي يطالب بحقه بل و كلنا نؤيد طلبه و يجب ان نسعفه و نبذل كل الجهود لراحة المواطن و لا نتكبر و لا نتكابر و ان التوجيهات من حكومتنا ومن وزارة الداخلية و الوزارات المعنية سليمة باتجاه حماية المتظاهر و عدم ايذائه و عدم اللجوء إلى قتله او جرحه و اذا نريد ان نجسم هذا الكلام في مثال حي و مشهد عظيم ننظر الى هذه الصورة و نقرأ معاني الاخوة التي لا وجود لها في الدنيا و معاني المحبة و القبول
اذن على ماذا نعترض ؟،نحن الشعب و نحن الحكومة
و الشاعر حارث بن وعلة قال قبل الف خمسمائة سنة (قومي هم قتلو اميم اخي —- فاذا رميت يصيبني سهمي )
نحن جميعا ابناء هذا الشعب و ما يعانيه نعانيه جميعا و نشعر به و نتفهمه ولا يمكننا ان نتجاهله و لا بد ان نجد له الحلول و ياخذ كل ذي حق حقه و اعود إلى صورة المتظاهر الذي وضع رأسه على فخذ اخيه رجل الامن لأعبر و اقول لتكون المظاهرة مثل هذا المتظاهر و ليحميه رجل الشرطة كما ذلك الرجل فوالله لا اعرف من ايهما اتعجب ولكنني يقينا أتعلم من كليهما و يستحقان كل التقدير و الاحترام وكل قطرة دم تسيل تسيل من قلوبنا ومن كل جوارحنا و نسأل الله تعالى للعراق الامن و السلام و لشعبه السعادة و الرفاه و الاستقرار و اهم شيئ نقوله ان لا نعطي فرصة لاي متطفل و فاسد و مندس ان يعكر صفونا و الله الموفق.